الجمعة, 22 ربيع الثاني, 1438, 01:54 بتوقيت السعودية

نبذة عن المحافظة


نشأة عفيف:
لقد مرت عفيف بفترتين في نشأتها ونموها:
أولا:المورد عفيف الذي كانت تقطنه الباديه صيفا ولاأنيس به في فصل الشتاء والربيع سوى المسافرين بين نجد ومكة وقد أكثر الشعراء الشعبيون من ذكره فقال مخلد القثامي في محبوبه له على الذي يجر قلبي ليا مرجر الرشا من فوق طيبة عفيف.
الثاني:بداية التطور:بدأ قبل ستين سنه أي بعد المكرمة التي أهداها موحد البلاد المغفور له الملك عبدالعزيز رحمه الله لمنطقة عفيف وهي تلك المحطة,ثم تعبيد الطريق الرئيس الذي يربط الرياض بالحجاز مرورا بمدينة عفيف وهو الشريان الاقتصادي الذي له الفضل بعد الله في أزدهار المدينه وتطورها.
بداية العمران في عفيف:
بدأ العمل والبناء في عفيف في العام 1363هـ وقد كانت في البداية عبارة عن مباني من الطين متباعدة فيما بينها وكانت عبارة عن قرية صغيرة قليلة المباني المتناثرة كما ذكرت ومع مرور الوقت والتطور والنهضة التي شهدتها بلادنا بدأت عفيف في رسم ملاحمها البهية وفي مواكبة التقدم والازدهار فكثرت فيها المباني ةاتسعت رقعتها وبدأ البناء فيها ياخذ الجانب الجمالي والمظهر الخلاب وباحدث الخامات.
كل ذلك سعيا للنهوض بحضارتها وتقدمها عمرانيا وحضاريا واجتماعيا وتعليميا فعفيف هي امتداد لماض مشرف وتواصل لمستقبل مشرق.
بكل فخر واعتزاز تنفرد مدينة عفيف من دون سائر مدن المملكة بحدث تاريخي هام أصبح قلادة في عنقها وهلالا على هامتها وتاجا على راسها وضاءا يبرق وومضيه كلما ذكر صقر الجزيرة وموحد البلاد ومؤسس المملكه العربية السعودية المغفور له جلالة الملك عبدالعزيز.. إنه حدث ذو شقين ويرتبط ارتباطا وثيقا بتاريخ مملكتنا الحبيبة ..
الشق الأول والاهم:هو حظو عفيف بتشريف المغفور له جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود في يوم الأحد الرابع عشر من شوال من عام ألف وثلاثمائة وأربعة وستون للهجره.وامتطائة صهوة الجو في الطائر الميمون ولاول مره في تاريخه المنير والذي يبدأ بامتطاء صهوات المغيرات صبحا.. وكان هذه الرحلة أول رحلة جوية في المملكة. وكانت متجهة بجلالته من عفيف إلى الحويه بالطائف في تلك الطائرة
الشق الثاني: يتعلق بتلك الطائرة فهي تعتتبر اللبنة الاولى في صرح الخطوط الجوية السعودية الشامخ وقد أهداها جلالته إلى مواطنيه لتكون نواة للخطوط العربية السعودية وهذا الاريحية تدل على نظرة جلالته الثاقبة وايمانه بأهمية النقل ودورة الفعال.
في تطور الامة ورفعتها ـ فكانت (الداركوتا دي سي3)أول طائرة في أسطول السعودية..